An ecstatic self-inquiry - Antoinette Koborsi


To feel the ecstasy of life,

   

To think intuitively, to communicate between your intuition and your intelligence,

   

To make your inner life a vast land of opportunities to break free the predator inside you,

  

To attack danger with unmistakable ferocity,

   

To explore the land of your true self, hidden underneath conformity and principles,

         

Do not follow. Do not belong. Do not fit.

    

Identity is a conceptual trap made by psychologists to categorize humans and proclaim them a “nature”, instead,

               

Grasp whatever aura touches your existence and make with it a recipe of only one day, and,

           

Tomorrow, create yourself again, meet up with your fusiform flesh,

             

Do never ever make analogies with yesterday, for today’s interactions have different substances,

                  

The body needs new unswallowed meals every day,

                 

Likewise, your essence needs new perspectives every fraction of a metaphysical second,

                 

Fly, Jump if need be, and become the ecstasy that the world needs to fuel itself by,

                 

Be the remote of the universe, by which you fill the gaps of the galaxy’s fractures,

             

Attract danger, disturb life’s passive routine, disquiet the death in tombs unsettle the systems, and shake the oceans…

                    

And by the end of the day, sink in a deep sleep and explore what still lies at the bottom of your unconsciousness,

                                

… Never ending …



Related Articles
جسد وكتابات..جمال من كلمات - ميشال أبو راشد
ممارسة الكتابة مع سامر، والإحباط مع مجموعتي، ندمان يصنعان دمعة مجانية، ترسم ملامح حاضر يعشق الماضي ومستقبل مخيف، كوحوش الطفولة في غياب الأبطال الخارقين. أدرك أن الوحوش فقط حقيقيون مثل الأحلام، وتلك البقعة المنقوشة أعلى رقبتي.
صدى الخطوات 1 2 3 /3 - ميشال أبو راشد
فأنا أشعر به. بحضوره. ألمس روحه كلّ صباح. الشعور حقيقة وما أشعر به حقيقي.
لبعضهم إكسير صباحي.. يعتصر النفس شغفًا ناعمًا. طهرًا يشتهي الغفوة.
لبعضهم رحيق الصباح.. يجتذب الذات سهوًا وخصوصًا في تلك الفترة الممتدة من أهداب الليل إلى إشراقة النور الأولى.

هيك كلّ شي بَلَّش - هبة سلامة
شي مرّا حسّيت هل شعور؟ وكأنّو في نبع جُوّاتك عَبالو يِتفجَّر، بس مش عارف بِأيّا إتِّجاه وبِأيّا مَجرا؛ لِأنّو نبع جديد عم يِخلق هون وهلّأ...
أرق 1-2-3 /3 - ميشال أبو راشد
خارت قواها نهارًا، فنامت فوق مكتبها. تسند رأسها على حلم جميل. أحلام النهار تزهر في جوف الروح، فتنبت على مهل، وما أن تكبر حيث تيبس لأنها لا تحيا في دنيا الواقع. تموت ولكن جذورها تبقى متشبثة بإحكام في داخلنا، في قلوبنا.
أنا وليلى والبصل - ميشال أبو راشد
فما أذكره كطفل وما كتبته أعلاه، ليس أكثر من نتفة مما عاشه الكبار، وحجبوه عنا نحن الصغار. في غمرة ذلك كنت أتسلل إلى أمي وهي المطبخ تبكي، بدموع كثيرة.
L’IDENTITÉ DÉFORMÉE - Hiba SALAMEH
....Les mots sont légers, ils restent à la surface ; un autre langage est requis... un langage direct... trop direct : Un regard... un soupir... un toucher... Juste une présence... des ondes qui se propagent entre les âmes...!
An ecstatic self-inquiry - Antoinette Koborsi

Fly, Jump if need be, and become the ecstasy that the world needs to fuel itself by,

كمشة عبير / 3-3 - ميشال أبو راشد

لم تجب. مرّرت إصبعها على روحه تتحسّسها، فذاب قلبه هيامًا. رجاها أن تتوقف. لم تعد الأنفاس تجد طريقها إليه... اقتربت منه أكثر بخطوات دافئة تعيد إليه روحه على مهل... تعيدها إلى مكانها. انقبض قلبه وتقلّص عالمه.

كمشة عبير / 2-3 - ميشال أبو راشد

صار حدّها فجأة. تحركه بفكرها، تدخله إلى عالمها. تسلمه روحها ليسحبها بعيدًا، يحلّق بها. أثناء الارتفاع تنطلق الروح كالسهم إلى العلاء، قبل أن يشدك ذاك الخيط الخفي المتين ويعيدك الى حيث يجب أن تكون. اختفى فجأة كما حضر. "يكفي أحلامًا"